الأحد 26 مايو 2019 / الوقت : 02:33:48 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

صراع سياسي بين البيت الأبيض ومجلس النواب ذا الغالبية الديمقراطية

د. محمد الحربي: ترامب هدد بإستخدام (الفيتو) ضد قرار الكونجرس لإنهاء الدعم للتحالف العربي

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
الحدث - ولاء باجسير

أكد الدكتور محمد بن صالح الحربي المتخصص في الدراسات الإستراتيجية السياسية والعسكرية حول قرار الكونغرس الأمريكي بوقف الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن ، بأن القرار غير مؤثر استراتيجياً ( بعيد المدى ) على الرغم أن القرار لم يكتسب الاغلبية بالثلثين في مجلس النواب ومجلس الشيوخ ، بينما من صلاحيات الرئيس الأمريكي حق النقض ( الفيتو )، علماً بأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هددت بإستخدام الفيتو ضد محاولة الكونجرس لإنهاء الدعم العسكري الأميركي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن، ليستمر في مواجهة مع المشرعين بشأن السياسة تجاه المملكة، وأشار أن هناك صراع وسجال سياسي بين إدارة ( البيت الابيض ) ومجلس النواب ذا الأغلبية الديمقراطية.

وأضاف قائلاً: أن هذا التشريع وقرار الكونغرس ماهو إلا جزء من العملية الإنتخابية الرئاسية القادمة في عام 2020 .

مشيراً أن أسباب الصراع في اليمن يكمن لأهميتها الجيوبوليتيكية وهى التي تفسر مدى أهمية المنطقة جغرافياً والإستفادة من الخواص الجغرافية والطبيعية لها في تعظيم السياسة الخارجية، وكذلك فى درجة تأثيرها على المستوى الدولى، وعلى الصعيد الإقليمى، بمعنى توظيف الأوضاع الجغرافية – أساساً – لتحقيق الأهداف السياسية.

( الأهمية الجبوسياسية )

يتمتع اليمن بموقع استراتيجي فريد ويعد من أهم السواحل في المنطقة العربية والشرق الأوسط، فهو يمسك بزمام مفاتيح الباب الجنوبي للبحر الأحمر، وهناك تداخل وثيق بين مضيقي هرمز وباب المندب، وقناة السويس من جهة أخرى ، فهذة الممرات الثلاثة تعتبر الطريق الرئيسي للناقلات المحملة بنفط الخليج العربي بإتجاه أوروبا بما يعادل 30%، وجميع تجارة آسيا مع أوروبا تعبر إلى البحر المتوسط عبر مضيق باب المندب، كما يربط حزام أمن شبه الجزيرة، والخليج العربي ابتداء من قناة السويس، وانتهاء بشط العرب، ويعد اليمن أيضا الشاطئ المقابل للشاطئ الإفريقي، وبذلك يؤثر ويتأثر بما يحدث فيه، وفي دول القرن الإفريقي، ومن هنا يمثل اليمن ركنا أساسيا لأمن الخليج العربي، وبوابته الجنوبية، وكذلك بالنسبة لدول القرن الإفريقي، ولبقية الدول العربية.

ولذلك قد يُعد اليمن ومساحته الجغرافية وكتلته البشرية عمقاً وامتداداً أمنياً وسياسياً لدول الخليج العربية إضافة إلى أن متاخمتها للمملكة العربية السعودية التي تمثل ثقلاً سياسياً بالنسبة لدول الخليج وللعالم العربي تجعل أي توتر أمني وعدم استقرار في اليمن يؤثر بالضرورة على أمن واستقرار السعودية ودول الخليج.

بالإضافة لوقوع اليمن على باب المندب يضيف لها أهمية استراتيجية خاصة ويجعل مسألة الاهتمام بأمنها واستقرارها مسألة لا تعني اليمن فحسب وإنما تعني دول الخليج والدول العربية بصفة عامة خاصة وأن ما شهده اليمن لا يمثل صراعا سياسيا داخليا فحسب وإنما صراعا تحركه إيران بالتعاون مع الحوثيين الذين تدعمهم مادياً وعسكرياً كحلقة من حلقات نفوذها في المنطقة تهدف من ورائها إلى التحكم فيها عبر تحكمها في مضيق هرمز من جهة وباب المندب من جهة أخرى فيما لو استمرت سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة اليمنية بالإضافة إلى تهديدها بذلك للأمن القومي العربي بصفة خاصة.

(الدروس المستفادة )
وأشار ان الدروس المستفادة من هذة الحرب و تداعياتها تكمن في مراجعة خطط العمليات الحالية والمستقبلية بما يتوافق مع جميع الظروف الجيوسياسية و المتغيرات المتسارعه في المنطقة ، وكذلك اكتساب المهارات القتالية وقواعد الحرب والاشتباك للدفاع عن الوطن مستقبلاً في حالة تعرض المملكة لأي تهديد و أخطار لا سمح الله ، إضافة إلى مهارة التعامل السياسي والدبلوماسي مع المبعوثيين الأممين في حل أي صراع مستقبلي ، ومنها إدارة الأزمات ( تعظيم الايجابيات و الاستفادة من السلبيات وتلافيها ).

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار