الإثنين 22 أبريل 2019 / الوقت : 11:20:19 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

” مايكل لوليسغارد” يؤكد أنه سيبدأ من حيث انتهى سلفه “كاميرت”

اليمن : عشرات القتلى والجرحى في اوساط المليشيا

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
الحدث - مشير الشارحي

عممت مليشيا الحوثي على مشرفيها الثقافين ومكتب التربية والتعليم اليوم بالحديدة ، وضع آلية تنجز خلال أسبوعين يتم من خلالها استدعاء الطلاب إلى المدارس وإجراء حصص يومية لهم يعدها المشرفون الثقافيون، وتناقش في المقدمة مواضيع مثل “الجهاد” “محاربة الكفار” “الزكاة”، ومواضيع أخرى تتسق مع أهداف المليشيات في التعبئة الفكرية.

وذكرت مصادر ميدانية “للحدث” ان مليشيا الحوثي ارغمت مُلاك محطات التزود بالوقود في الحديدة بدفع مبالغ مالية يومية للجنة تابعة للمليشيات الحوثية، وهذا الالتزام يخضع كل تجار الوقود الذين يملكون مشاريع خاصة في هذا الجانب لا تخضع لملكية المليشيات، حيث يتم دفع المبالغ المالية بحسب الكمية التي تباع، يفرض عليهم شراء النفط من جهات معينة تابعة للمليشيات، هذا الى جانب مئات المحطات المستحدثة التي تتبع المليشيات بشكل مباشر وتبيع وفقا للسوق السوداء بسعر يتغير يومياً بحسب المصدر.

وفي قرية (الدًنين) مديرية الجراحي نشرت مليشيات الحوثي شبكات الغام والغام منفصلة وعبوات ناسفة بعضها حساسة التفجير، وذلك ، وهذه العملية بانت للسكان يوم أمس الماضي، وأول حصيلة هذا الانتهاك كان مقتل شاب يدعا إبراهيم غالب الذي مر بدارجته النارية على أحد الألغام ما أدى إلى مقتله.
كما جرح جندي من القوات المشتركة وقتل آخر في خرق حوثي للهدنة في منطقة الجبلية غرب التحيتا، بقصف عبر قذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة، وردت قوات العمالقة بقصف مماثل على مواقع إطلاق النيران،
كما حشدت المليشيات الحوثية صباح اليوم عشرات من مقاتليها في مديرية الضحي بالحديدة، في الوقت الذي نفذت فيه حملة تجنيد إلزامية على سكان المديرية، ونتيجة هذا الأمر الإلزامي اضطر كثير من سكان مديرية الضحي مغادرتها عصر اليوم والالتجاء إلى أماكن أخرى خشية تجنيدهم بالقوة.
في سياقا متصلا شن طيران التحالف غارات جوية على ميليشيا الحوثي بمديرية كشر بمحافظة حجة.

وأسفرت الغارات عن مقتل وجرح العشرات من عناصر المليشيا كانت تتجمع في نقطة عسكرية للميليشيا شرق العبيسة
كما دمّر طيران التحالف طقم محمل بالسلاح والذخائر في “ذو نحزه “شرق العبيسة والذي يعتبر خط إمداد للحوثيين، واستمرت النيران تشتعل فيه ما يقارب ساعة.
كما تم تدمير موقع عسكري يحوي سلاحا ثقيلا ومدفعية هاون.

استمرار محاصرة المليشيا لقبائل حجور في حجة
قالت مصادر محلية إن هجوما عنيفا شنته ميليشيات الحوثي بالرشاشات الثقيلة على منطقة العبيسة، كما قامت بحشد مقاتليها عبر مكبرات الصوت لاقتحام المديرية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن القبائل تمكنوا من تدمير عربتين عسكريتين، والاستيلاء على مدرعة تابعة للحوثيين، خلال مواجهات في “بني حليس” شرق مديرية كشر.

وذكر المتحدث الرسمي باسم قبائل حجور الشيخ وليد مفلح الحجوري، إن مجمل الخسائر البشرية للحوثيين بلغت 75 قتيلا، وأصيب أكثر من 150 من عناصر المليشا ، بعد أكثر من أسبوعين من المعارك الضارية.
هذا ويستمر الحصار على قبائل حجور للأسبوع الثالث منذ بدء المواجهات، فيما يزداد الوضع الإنساني سوءا كل يوم، تستخدم الميليشيا السلاح الثقيل والأعيرة المختلفة والمدفعية.

انقاذ مايمكن انقاذه من اتفاق السويد
استأنفت لجنة الإشراف على إعادة الانتشار في موانئ ومدينة الحديدة، عملها، برئاسة كبير المراقبين الدوليين الجديد الجنرال مايكل لوليسغارد.

وذكرت مصادر عسكرية، إن الجنرال لوليسغارد أكد في ختام اللقاءات اليوم مع ممثلي الطرفين أنه سيبدأ من حيث انتهى الجنرال باتريك كاميرت، وهذا يتسق مع ما قاله صادق دويد عضو اللجنة الحكومية امس، وانتهت اللقاءات دون إحراز تقدم لافت يدعو للتفاؤل، ومن المرجح أن تبدأ جولة أخرى قريبا كون الأطراف لم تحقق شيء، يضاف إلى ذلك أن لجنة المليشيات تطلب ان يبدأ لوليسغارد من البداية دون الاعتماد على نتائج كاميرت الذي تعتبره منحازا، وما تزال هذه النقطة في موضع خلاف
وكان ممثلي الجانب الحكومي قد أكدوا أن مفهومهم لإعادة الانتشار هو ترجمة عملية لاتفاق السويد مع أولوية قصوى للجانب الإنساني، وشددوا على أنهم مستمرون مع الجنرال مايكل لوليسغارد من حيث تم الانتهاء مع الجنرال كاميرت.
وبحسب المصادر، فإن جماعة الحوثي لا تزال ترفض قبول آلية إعادة الانتشار التي اقترحها كبير المراقبين السابق، والتي تضم في مرحلتها الأولى إعادة الانتشار من الموانئ الثلاثة والمدخل الشرقي للمدينة، لضمان انسياب المساعدات الإنسانية. وأكدت أنه في حال عدم وجود ضغط دولي حقيقي فإن الجماعة ستفشل اتفاق السويد.

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار