السبت 20 أبريل 2019 / الوقت : 09:31:43 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

الحرس الإيراني الخاص يرفق معه الجلادين ومحترفي التعذيب بسجن جوهرشت

مصادر إيرانية معارضة تفيد بتقارير داخل سجون ايران

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
ولاء باجسير - جدة

 

أفادت مصادر ايرانية معارضة بتقارير واردة داخل ايران من أعضاء معاقل الإنتفاضة بأن الحرس الخاص لمكافحة الشغب و برفقو معهم محترفي التعذيب في سجن جوهرشت الإيراني ومجهزين بكل أدوات التعذيب والغاز المسيل للدموع هاجموا فجر يوم الأربعاء 6 فبراير، و للمرة الثانية بقاعة 21 في العنبر 7 داخل السجن لإحالة قسرية لسجين الرأي السياسي من أهل السُنة «توحيد قريشي» إلى المحكمة ، ولكنهم واجهوا مقاومة من قِبل السجناء السُنة و دعمهم له.

حيث امتنع “توحيد قريشي” عن الذهاب إلى المحكمة، وحينها استخدم الحرس الهراوات والغاز المسيل للدموع وانهالوا على السجناء العزل بالضرب وكسروا أيدي و أرجل عدد منهم.

بالإضافة إلى التقرير أن من بين الجرحى، كانت حالة «توحيد قريشي» و «حمزه درويش» أكثر تدهوراً عن المصابين الآخرين ، جلادو السجن زجوا بالجرحى في الزنزانات الإنفرادية، بدلاً من تقديم العنايات الطبية والإنسانية لهؤلاء المصابين بنزيف و كسور، والذي كان حالهم مثير للقلق والان لا يوجد معلومات متوافرة عنهم، ويخشى أن تتعرض حياتهم للخطر في أيام ما يسمى بعشرة الفجر في ظِل تكتم و صمت إعلامي عن أخبار السجناء السُنة السياسيين في إيران.

ويذكر أن مسؤولي و الحرس الخاص بالسجن طلبوا بالضغط و التهديد، يوم الثلاثاء بتاريخ 5 فبراير مثول السيد “توحيد قريشي” أمام المحكمة، ولكنهم أخفقوا في ذلك.

وكان السيد “توحيد قريشي” قد تم نقله يوم 8 أغسطس 2018 إلى العنبر 209 في سجن ايفين لاستجوابه بتهمة واهية الدعاية ضد النظام، بينما لم يبق من حكمه سوى 11 شهراً، و بعد 5 أشهر من البقاء في زنزانات انفرادية وتحمل الإيذاء الجسدي والروحي ، وقد تم فتح ملف كيدي ضده بتهمة الاجتماع و التواطؤ بقصد العمل ضد الأمن الوطني عن طريق مناصرة المجموعات المعارضة للنظام والنشاط الدعائي ضد النظام.

بينما لاحقاً أكدت الأخبار بمداهمة وحشية شنتها قوات مكافحة الشغب ضد السجناء السنة في العنبر 7 في سجن جوهردشت بمدينة كرج بمشاركة مئات من عناصر مكافحة الشغب، وفي بداية الاقتحام دخلت مجموعة منهم مجهزين بالخوذة والدرع الواقية ورذاذ الفلفل وقاموا بالاعتداء على السجناء بالضرب، ثم دخلت العنبر، مجموعة ثانية وهم مجهزون ببنادق خاصة لاطلاق غازات مسيلة للدموع وأطلقوا الغازات بين السجناء، وفي هذا الاقتحام كان جميع محترفي التعذيب في السجن بمن فيهم المحققون وعناصر الحماية ومساعدو رئيس السجن يرافقون عناصر مكافحة الشغب.

ونقلت عناصر مكافحة الشغب، 7 من السجناء وهم مضرجون بالدماء ومصابون بكسور في الأيدي والأرجل، إلى زنزانات انفرادية.
وفيما يلي أسماء السجناء الذين هم قابعون حاليًا في الزنزانات الانفرادية:

حمزه درويش
توحید قريشي
مريوان کرکوي
جمال قادري
فرهاد سليمي
نامق دلدل
تيمور نادري زاده

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار