الثلاثاء 25 يونيو 2019 / الوقت : 12:42:04 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

الخارجية الفلسطينية تحذر مجددًا من خطورة إقامة كتلة استيطانية ضخمة جنوب غربي نابلس

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
الحدث - رام الله

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، من خطورة المخطط الاستيطاني الذي يستهدف منطقة جنوب غربي نابلس، عبر تشكيل كتلة استيطانية ضخمة تفصل محافظة نابلس عن محافظة رام الله، وفرضها كأمر واقع في حال تمت العودة الى المفاوضات، كما هو الحال مع التجمعات الاستيطانية الأخرى في أطراف وأواسط الضفة الغربية المحتلة، التي تستهدف المناطق المصنفة “ج”.
وأوضحت في بيان صحفي صدر اليوم، أنها حذرت ومنذ اللحظة الأولى من تداعيات هذا التوجه الاستعماري، خاصة عندما صعدت عصابات المستوطنين وميليشياتهم الإرهابية المنظمة بالذات في بؤرة الإرهاب “يتسهار”، من اعتداءاتها على المواطنين الفلسطينيين وقراهم وبلداتهم في تلك المنطقة، كما يحصل باستمرار في بورين وعريف وجالود وقصره وغيرها.
وقالت: ولمّا لم تكن ردود الفعل الدولية على مستوى هذا الحدث الخطير للأسف، تواصلت اعتداءات وجرائم المستوطنين وعصاباتهم وبحماية قوات الاحتلال، تمهيدًا لتنفيذ هذا المشروع التوسعي من خلال شق شبكات طرق لربط البؤر الاستيطانية بعضها ببعض. وبالأمس تم الإعلان عن قرار سُلطات الاحتلال مد خطوط مياه من مستوطنة “شفوت راحيل” الى “مجدوليم” بطول 7 كم فوق أراضي قصره وجالود جنوب نابلس، بما يعنيه ذلك من سرقة والاستيلاء على آلاف الدونمات، وما يحدثه هذا المخطط الاستيطاني من خراب وتدمير في الأراضي الزراعية، وحرمان المواطنين أصحاب الأرض من استغلالها.

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار