السبت 22 سبتمبر 2018 / الوقت : 04:28:48 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

مطية الشيطان 

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
محمد حسن احمد مخرش
لاحتنكن ذريته- هذا التوعد الشيطاني من يوم خلق الله آدم عليه السلام الى ان تقوم الساعة  لهي العزيمة الباطلة التي جمع لها الشيطان الجموع وحشد لها القوى ومن تلك القوة التي امتطى عليها الشيطان وبانت عليها فروسيته نحن بنو البشر نحن فيما بيننا البين في صراعاتنا في مشاكلنا في امورنا الحياتية وتتجلى فروسية الشيطان في ذلك الشخص الذي يشتاط غضبا من السائق الذي خلفه عندما يزمر فإن كان الشيطان قد روضة وتمكن منه فستمع لهذا الفرس الشيطاني صهيلا بكلمات لا تحبها ولا يألفها قلبك ولربما نزل من سيارته هائجا شيطانيا ويزداد الوضع سوء ان كان الطرف الاخر فرسا مجودا للشيطان قد تنتهي المعركة بهلاك احد الفرسين 
كذلك الفاسد وكذلك المروج وكذلك كل الساعين بالفساد والإفساد هم خيول للشيطان وإن من أهم الخطط الإستراتيجية للشيطان قطع العلاقات والأرحام بدء من أبعد الأقرباء الى العلاقة الزوجية  لدرجة ان الشياطين الذين ينجحون في تفكييك الأسر ينالون مرتبة دبلوماسية لدى ابليس لأن تفكيك الأسرة هو هدم لأهم مقومات المجتمع ، لازال كبار السن يطلقون على الطفل الشقي شيطان رغم صغر سنه في اشارة واضحة الى ان حركاته وقفزاته والمشاكل التي يفتعلها ليست من طبيعتنا البشرية وهكذا هو الوضع مع كل من يخرج عن اطار العقل ومن نطلق عليه عصبي ويفقد اعصابه عندما يثور ، هو في حقيقة الأمر يفقدها لأن شيطانه قد امتطاه وجوده وبالتالي هو يثور ويقول ويتعدى لأن هناك من يحركة ولو عمل بوصية رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن يتعوذ من الشيطان ثم يجلس إن كان واقفا او يضطجع سيجد انه قد طرد شيطانه وعاد إليه رشدة وتصرف بعقلانية .
top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار