الرئيسية مقالات عامة ستظل ولايتكم ايها الرجال الحقيقيون

ستظل ولايتكم ايها الرجال الحقيقيون

أُسقطت ولاية أشباه الرجال المتسلطين على المرأة واكل حقوقها والاستبداد برأيهم دون رأيها. والحكم عليها بأنها ناقصة عقل ودين. هؤلاء من اسقطت ولايتهم للمرأة اما الرجال الحقيقيون فلم ولن تسقط ولايتهم و
ستظل المرأة تبحث عن عون الرجل الحقيقي ، الأب الحنون العطوف، الأخ الشهم، الزوج الشريك المحب وكل رجل يرى في المرأة إنساناً و مخلوقاً مكتمل وكامل الأهلية. سيظل تاج على رؤسنا معشر النساء ولن تسقط ولايته بل سيرتفع قدره …. أما من انتزعت منهم الولايه فهؤلاء هم من يستحقون ان نقول لهم وداعاً لتسلطكم وجبروتكم وقهر قلب المرأة الكائن الضعيف والمخلوق اللطيف التي لم يكن في يدها الا. الاستسلام لذلك المتعجرف الذي يتصف بالذكورة وليست الرجولة
لقد انتُزع القهر والتسلط والاستبداد والتحكم من الذكور وأشباه الرجال ، أما الرجال الحقيقين فولايتهم خالدة، ليس كسلطة ولكن كحضور رائع يشعر المرأة بالقوة والأمان والعون في هذه الحياة ،،

انتزعت منهم الولاية لان المرأة لاتستحق ان تكون تابع لمثل هؤلاء الذين لايرون في المرأة الكمال بل ينسبون لها كل نقص وكأن المرأة خلقت لاستعبادها وذلها فهي لاتستطيع مع اشباه الرجال حتى ابداء رأيها
بل يظل رأيها اخر مايؤخذ به.. شكراً ملكنا وولي عهده اعطيتم ووفيّتم للمرأة كل حق مفقود وكل قيمة مهدرة وكلمة شكراً لاتفي بحقكم بل لكم منا جميل العرفان والامتنان على ماقدمتموه في خدمة شعبكم الكريم وفي مقدمتهم النساء اللاتي سيظلون دهراً يذكرون لكم جميل صنعكم وامانة عدلكم. فلا نقول الا كما قال : رسول كسرى ” لعمر ابن الخطاب حكمت فعدلت فأمنت فنمت “.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا