الأربعاء 21 أغسطس 2019 / الوقت : 02:32:30 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

إني راحلةٌ

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
الحسناء النعيري

أي بني :

إني أمك فاسمع لي :

إني وهبتك : قلبٌ وفي ..

وحجرٌ فرشه ثري ..

وصدرٌ حصنه قوي ..

في حرك ظلٌ وفيء..

وفي بردك ثوبٌ دفي ..

وفي يومك رفيقٌ صفي ..

وفي ليلك أنيسٌ سلي ..

كنت لسرك مكانٌ خفي ..

و كنت لهمك دواءٌ شفي ..

أتذكر بني :
عندما كنت تحتمي بظهري
خوفا من أعدائك ..
أتذكر عندما كنت تيقضني من نومي
لكي أعد لك وجبتك وأقضي حوائجك ..
أتذكر عندما كنت أحمل الهم عنك
من أجل مستقبلك ..
أتذكر أنني كنت لا أغمض عيني ساهرة أنتظر عودتك من خارج المنزل وأنت مع اصدقئك وأحبابك تتسامر الحديث وتسلوا بخاطرك..
أتذكر أم تذكر أم تذكر … أم ماذا كنت تذكر من الذكريات ألتي كانت عونا وسند لك حتى أصبحت شابا ثم رجلا قويا ..
أي بني أأتى اليوم الذي ترد فيه الدين
و تغضب فيه الوالدين .. ؟
أتى اليوم الذي ترى ما كنت أفعله من أجلك أنه ضدك .. و أني عطلت مصالحك .. و لم أحسن تربيتك ..أتى اليوم الذي تصحح فيه تربيتي لك بظنونك.. وشكوكك .. و إتهامي أنني قصرت ..
أتى اليوم الذي تكسر فيه حلمي فيك و تصبح أمنياتي هباءاً منثوراً .. و يصبح قلبي محطماً معصوراً .. هل أتى اليوم الذي ترد به الدين ؟.
في رعاية الله بني .. و سلام عليك سلاماً طيباً ..
و أما بعد : أني راحلة خالية اليدين كما كنت من قبل مجيئك .. لكن هناك فرق : كنت قبلك شابة وقوية .. و بعدك الشيب إعتراني و العجز .
فسلامٌ عليك إني راحلةٌ .

🖌

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار