الأحد 15 سبتمبر 2019 / الوقت : 11:33:03 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a
إعلان
a

جازان سلة غذاء المملكة ومصدر طاقة الجنوب

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
محمد شريفي

أطلق على جازان سلة غذاء المملكة من قبل خبراء زراعيين وذلك لخصوبة أرضها ووفرة مياهها ووجود المناخ المناسب للزراعة بها.
ومن الطبيعي أن نقف عند هذا المسمى ونتبع غيره من المسميات الأخرى التي تحظى بها المنطقة من خلال واقعها اليوم فمؤخرًا مع انقطاع الكهرباء المؤلم أثبتت جازان أنها ليست سلة غذاء المملكة فحسب بل هي مصدر حياة الجنوب ومصدر طاقتها فتوجد بها ولله الحمد أكبر محطة للمياه المحلاة وأكبر محطة للكهرباء ومشاريع عملاقة لكافة القطاعات سواءً الصحية أو البلدية أو الطرق وحتى التعليم وهذا بفضل الله ثم بفضل حكومتنا الرشيدة أيَّدها الله التي لا تألوا جهدًا في توفير سبل الراحة للمواطن وهذه النعمة محسودون عليها بلا شك.

دعونا نتوقف قليلًا عند بعض ماسبق وننظر بتمعن إلى كل هذه الخدمات التي وفرت للمواطن في جازان والجنوب ونتساءل عما إذا استفادت المنطقة من هذه الخدمات “استفادة كاملة ام لا”وماذا عمل المسؤول لتوفير الخدمات للمواطن بجازان من خلال أرضه التي زرعت بها كل مقومات الحياة الكريمة والمثالية أم أن هناك تساهل من بعض الجهات في إعطاء المواطن حقوقه التي وفرتها له الحكومة رعاها الله؟

نبدأ بالكهرباء بصفتها الحدث الأبرز هذه الأيام والتي أثبتت مؤخرًا أنه لاحياة دون كهرباء فقد توقفت أغلب مصالح المواطنين والمقيمين جراء هذا الانقطاع والمشاهد للحدث الكبير شاهد توقف قطاعات حيوية مثل البنوك ومحطات الوقود وأجهزة الصراف وشل الحركة المرورية وغيرها وهذا بلا شك يثبت أهمية الكهرباء ودورها الحيوي والمهم في الحياة اليومية .

وقد أثبتت الدراسات حسب هيئة تنظيم الكهرباء أن جازان أكثر المناطق انقطاعًا للكهرباء. رغم وجود محطة توليد كهربائية تعد من أكبر المحطات في المملكة ناهيك عن الفواتير الباهظة التي يحظى بها المواطن الجازاني … فجازان هي المنطقة الوحيدة بين مناطق المملكة تصل فواتيرها الكهربائية إلى مبالغ خيالية رغم الانقطاعات المتكررة فهي ليست كباقي المناطق ولا نعلم هل هو الإسراف أو أن عدادات المناطق الأخرى تضبط على استهلاك معين عكس جازان التي تأتي كما هي من المصدر أو هناك سرعة زائدة في العداد تختلف عن باقي المناطق.

وماذا لو تم نقل أو جلب عداد من منطقة أخرى لمنطقة جازان هل سيكون نفس الاستهلاك ؟وهل قارىء العداد يقرأ القراءة الصحيحة؟ أو هي قراءات تقديرية ؟
تلك أسئلة دارت وتدور في وسط الشارع الجازاني بالنسبة للكهرباء ومازالت تلك الأسئلة مستمرة باستمرار حدوث المشكلة.

النقطة الثانية المياه وما أدراك ما المياه ففي الفترة الأخيرة وصلت المياه المحلاه إلى جازان حيث عرف عن جازان أن بها محطه من أكبر محطات المياه المحلاه في المملكة المتواجده في الشقيق تضخ مياهها لمنطقة عسير منذ زمن بعيد ولم يستفد منها أبناء المنطقة إلى منذ فترة وجيزه تم إيصال المياه المحلاه لبعض محافظات وقرى المنطقة اكسبت المواطن رضا جزئي عن المياه رغم عدم إتمام العمل لباقي القرى وهجر … ان شركة المياه رغم عملها الأخير إلى أنها تفتقد جوده الإنشاء في المشاريع وهذا واضح من خلال تسريبات المياه المتكرره مما أثر على مشاريع الطرق والبلديات وجعل المشاريع مكان خلل كبير في مستوى الخدمه المقدمه للمواطن وقد شاهدنا العديد من البيانات الرسميه التي صدرت من جهات أخرى تدين وتنتقد فيها مشاريع المياه وأوضحت فيها عدم تعاون مسؤوليها وعدم إتمام مشاريعها مما أثر على البنية التحتية للمشاريع المنفذه من الطرق والبلديات

هاتان الجهاتان نقيس عليهما باقي الجهات و المشاريع العملاقة على مستوى الصحة والبلديات والطرق وننظر إلى القوة الهائلة من المشاريع المنفذة لهذه القطاعات ونقاط الخلل التي لم تجعل من مستفيدي خدماتها راضين عما تقوم به من خدمة مقدمة ناهيك عن المشاريع التي مازالت متعثرة لأسباب يجهلها أبناء المنطقة ولكن لايجهل وجودها .

“خيرنا لغيرنا” هذا المثل يقوله الكثير من أبناء المنطقه ولكن من وجهة نظري أرى أن هذا المثل ينقصه الصواب في ظل كل هذه الخدمات المتوفرة في المنطقة فجازان عرف عنها منذ القدم انها معطاه بخيرها ف خيرنا لنا ولغيرنا ” جازان سلة غذاء المملكه ومصدر طاقتها ومستقبلها المضي حيث حظيت بالعديد من الخدمات مثلها مثل باقي المناطق ولله الحمد ولا تعتبر نقص بعض الخدمات أو سوء تنفيذها اننا خارج نطاق الخدمات وإنما على عكس ماذكر لدينا خدمات كثيره تنقصها المتابعه الصادقه والجودة العاليه، فهذه الأمور يجب أن يسأل عنها المسؤول كل حسب تخصصه ومسؤولياته ويجب سؤاله عن ماذا قدم وماذا عمل وماذا استكمل من خطط الوزارة ولكن لابد أن تطبق الأرقام التي تقدم للجهات العليا مع الواقع فالارقام في أغلب الأوقات تكون أرقام نتج عنها فشل في تقديم الخدمه على المستوى المأمول وفق مواصفات عاليه أو تهاون مقاول في إنجاز عمله، فكل مانحتاجه الواقع يكون سليما من الشوائب العالقه في جوانبه.

تحت الماء

جازان تحظى بخدمات ومشاريع عملاقة تحتاج إلى الدقه ومراعاة مصالح المواطنين بها فهي سلة غذاء المملكة ومصدر طاقة الجنوب واقع لابد أن يسجله التاريخ لحفظ تاريخ جازان العريق.

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار