الثلاثاء 25 يونيو 2019 / الوقت : 04:46:05 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

تعليمنا …. طوق نجاتنا

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
مي مبروك

تلحق جميع أنواع حالات الحروب الدمار بالمجتمع، وتؤثر تأثيراً بالغاً على الأطفال . وبوسع التعليم أن يعيد البلدان إلى مسارها الصحيح بعد انتهاء الأزمات . وبالإضافة إلى أن التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان، فهو يشكل أيضاً وسيلة للانتعاش وتخطي الصِّعاب . فهو لا يعيد الدراسة وجميع الفوائد المتعلقة بها إلى السكان المتضررين بهذه الحروب فقط، بل يساعد البلدان أيضاً على إعادة بناء المؤسسات والنظم التي دمرتها الكوارث والحروب أو النزاعات.
ويقوم المجتمع الدولي، الذي يدرك على نحو متزايد أهمية التعليم في البلدان التي تتعافى من الأزمات، بدعم جهود اليونيسف في هذا المجال. وفي أواخر عام 2006، انضمت إلى اليونيسف جهات مانحة وشركاء رئيسيين لكي تتمكن هذه البلدان من العودة إلى مسارها الطبيعي، وتحويل الأموال لدعم الأنشطة الاستراتيجية للمساعدة على إعادة بناء النظم التعليمية، ومنع تكرار حدوث الأزمات، والتخفيف من هشاشة البلدان التي تمر في مرحلة انتقالية من الأزمة إلى التطور الطبيعي.
إن فوائد التعليم في المجتمعات التي تمر في مرحلة ما بعد الأزمة، هي فائد بعيدة المدى.
وبالإضافة إلى أن المدارس تشكل مراكز لتوزيع إمدادات الإغاثة، فهي أماكن آمنة تقدم الرعاية للأطفال وتحميهم من الاختطاف، ومن التجنيد في صفوف المنظمات الإرهابية، أو استغلالهم جنسياً أو اقتصادياً.
ويتعرض الأطفال على نحو خاص للاتجار وغيره من أشكال سوء المعاملة، عندما تتعرض الأسر والمجتمعات المحلية للمشاكل والتّفكك.
كما تهيئ المدارس بيئة لتضميد الجراح النفسية والعاطفية.
إذ تسبب حالات الحروب والنزاعات والكوارث، صدمات للأطفال على نحو خاص.
وبإعادة الإيقاع اليومي الطبيعي، والمساعدة على الشعور بعودة الأمور إلى سياقها، تصبح المدارس أماكن لاسترجاع الأمان، وتخلق الاستقرار والثبات في وسط هذا الدمار. وسواء من خلال البرامج النفسية الاجتماعية، أو من خلال التعلم واللعب، فإن المدارس تؤدي دوراً أساسياً في تجاوز كافة هذه العقبات.
عندما يُستعاد التعليم، فإنه سيوفر المعرفة والمهارات اللازمة للصمود أمام الأزمات. ومن خلال نشر المعلومات عن السلامة من الألغام الأرضية، والوقاية من الإيدز، والنظافة الصحية الأساسية، والرعاية الصحية، وتسوية الصراعات، وبناء السلام، والوعي وسط التقدم التكنولوجي،يساهم التعليم في تمكين الأطفال وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.
ومن خلال رعاية الأطفال وتوفير خدمات الإغاثة، تساعد المدارس الأسر على الوقوف على قدميها، وتتيح للآباء الفرصة لالتقاط الأنفاس لبدء حياتهم.
بالإضافة إلى كون التعليم جزء من جهود الإنعاش الأساسية، فهو يتيح الفرصة للمستقبل، فرصة “إعادة البناء على نحو أفضل”. وفي البلدان المتضررة من النزاعات الطويلة الأجل، يمكن أن يكون التعليم بمثابة محفز للسلام، مما يضطر الأطراف التي كانت متنازعة ذات يوم على العمل معاً لمصلحة أبنائها. وفي أعقاب الصراع الهش، تستطيع المجتمعات أن تقيم نظاماً تعليمياً أكثر شمولية بمناهج تعزز السلام والمصالحة.
وفي حين يمكن أن يستغرق النمو الاقتصادي، والاستقرار السياسي والمصالحة الحقيقية، وقتاً طويلاً لكي يتحقق، يمكن جني فوائد ملموسة سريعة من عودة الأطفال إلى المدارس، وبدء التنمية وتوفير فرص لهم من أجل مستقبل مستقر.

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار