الأحد 26 مايو 2019 / الوقت : 02:12:30 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

مواسم العطاء

default_img
حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
مشاعل ال عايش

خُلق الإنسان مُحباً للغنيمة،مُنتهزاً لها،مُتحيناً لفرصها،يفرح بمواسم البذر لينتظر الحصاد،ويستبشر بغمام السماء،لتسقي الارض وبلاً من نقاء،يذود عن بذره كل جائحة، و كل دابة أكلة،حتى إذا اقترب القطاف،ودنى الثمر،فرح بذلك أيما فرح،وحشد للجني كل ما لديه من جهد دون كلل أو تواني،همة في كل المواسم،وجهد في السابق والقادم،واستبشارا بعطاء لانادم،له مع الأيام مراس لايلين،وقوس لاتنبري، لايضعفه تبدل الأجواء،ولايثنيه عن الترفق والتعقيب والذود نوائب الحدثين،كل يوم يتجدد العزم، ويتنوع الحزم، اعجبتم من صبره!وعظيم جهده في حره وقره،وتلطفه في بذره وحصاده!! هؤلاء العظماء هم حملة العلم في مؤسساتنا التربوية من (معلمين وملعلمات،وأساتذة وأستاذات) صبرهم لايفي به البيان ،وجدهم يضعف عن وصفه اللسان،وبذلهم وحرصهم استوطن الجنان.
على خطوط الذود عن الحياض يراوح بين الجند صيفاً وشتاءً،لكي تبقى درجة الحماية عالية،والنفوس عن السآمة خالية،وحملة التدريس ثابتون صيفاً وشتاءً،يحمون العقول،ويقومون الفعول،وينيرون الأفهام،ويسددون على العزم والإقدام،فكان الفضل لهم أنهم في سبيل الله حتى يرجعون، وتستغفر لهم الكائنات حتى الحيتان في البحر يستغفرون،بسطت الملائكة لهم الجناح،ورضي الرحمن لهم الغدو والرواح، عطاءمن الله كل يوم يتجدد،ووعدٌ منه والله لايخلف ما أوعد،فهنيئا لمعلمي الناس الخير، دلوهم على السير، وجنبوهم لجج الغرق في الفتن والجناية على الغير، لايفي المداد لهم وصفا، ولا الشعر نظماً،،،،،،ومع بداية فصل دراسي جديد رزقهم الله فيه حبورا،وزادهم منه قربا ونورا، وثمن جهدهم بصلاح غرسهم، وقبول فعلهم، وغفران زلهم ،ومضاعفة أجرهم.

كتبته/مشاعل آل عايش
الأحد(١٤٤٠/٤/٣٠ )

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار