الخميس 13 ديسمبر 2018 / الوقت : 12:36:10 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a
إعلان
a

مدن سعودية متوازنة

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
عبدالله بن علي القرني

كان لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد المغفور له الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وإنتاج النفط بكميات تجارية اثر واضح في التحول الحضري للسكان واتجاههم الى المدن فهي الوعاء الذي احتوى معظم القفزات الحضارية التي مرت بها المملكة والذي توسعت ونمت احجامها في وقت لم يكن هناك سوى 58 مدينة سعودية عام 1974 م فقد تضاعفت اعدادها مع الاستمرار في الهجرة الريفية باتجاه المدن وتوسعت المدن الصغيرة والمتوسطة ومزيدا من التضخم للمدن الكبرى وزيادة في الفوارق الإقليمية وكان اثره واضحا على التنمية المتوازنة واصبح السكان متمركزين في بضع مدن فقط مما أدى الى ظهور الإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية المتمثلة في تجريد المناطق الريفية من قوتها البشرية مع قصور في التنمية الريفية بشكل عام والتنمية الزراعية بشكل خاص.

هذا وقد اتخذت المملكة خلال العقدين الماضين إجراءات لمعالجة هذه الإشكاليات تستهدف الحد من الهجرة الى المدن الكبرى وتحقيق استدامة التنمية عن طريق إيجاد الحلول للنمو المتوازن في احجام ووظائف المدن يتم من خلاله على تقليل فجوة التباينات الإقليمية وتفعيل الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية وتوفير مقومات الحياة في مختلف المناطق وخاصة في المدن المتوسطة والصغيرة والتجمعات القروية والتي تشكل اللبنات الأساسية لتطوير مناطق المملكة لما تملكه من مقومات اقتصادية وبيئية وثقافية.
وجاء اعتماد الاستراتيجية العمرانية الوطنية بقرار من مجلس الوزراء في عام 1421 ه لتحقيق الهدف الاستراتيجي للدولة وهو تحقيق تنمية عمرانية متوازنة بين مناطق المملكة في المدى البعيد والتقليل من الفوارق والتباينات في مستوى التنمية بين المناطق، وقد تبنت الاستراتيجية العمرانية فكرة تدعيم محاور التنمية من خلال تحديد مراكز نمو إقليمية ومحلية جديدة من المدن المتوسطة والصغيرة وتدعيمها بالخدمات والمرافق لتتسع قاعدتها الاقتصادية وتصبح اكثر جذبا للاستثمارات وبالتالي تكسر قاعدة تمركز الأنشطة والخدمات في المدن الكبرى، وتم اطلاق عدد من المشروعات التنموية خلال العقدين الماضيين في مختلف مناطق المملكة مثل مشروع توطين التعليم العالي وانشاء العديد من الجامعات في مختلف مناطق المملكة وارتفع عدد الجامعات من ثماني جامعات الى اثنان وثلاثون جامعة يدرس فيها اكثر من 200 الف طالب وطالبة كانوا سيضطرون للهجرة الى المدن الكبرى من اجل الالتحاق بالجامعات فيها.

وشرعت كذلك في انشاء أربعة مدن اقتصادية موزعة على مناطق المملكة المختلفة وهي مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ ومدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد في حائل ومدينة المعرفة بالمدينة المنورة ومدينة جازان الاقتصادية، وبفضل جامعة الملك عبدالله تحولت قرية ثول ومدينة رابغ الصغيرتين الى مدن عالمية ولوجود المدينة الاقتصادية بجازان ستتحول مدينة بيش وجازان الصغيرتان الى مدن تتنافس عليها عشرات الشركات المحلية والعالمية.

كان لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله في الأيام الماضية لمناطق المملكة وافتتاح العديد من المشاريع التنموية العملاقة وكان اخرها مشروع وعد الشمال في منطقة الحدود الشمالية والذي يعطي بعدا تنمويا واقتصاديا واجتماعيا للمنطقة الشمالية. ويعول على هذه المشاريع والمتغيرات الاقتصادية الجارية ان تساهم في إعادة توزيع السكان على مناطق المملكة بشكل متوازن مما يساعد على تخفيف الضغط على المدن الرئيسية .

م. عبدالله بن علي القرني / طالب ماجستير في السياسات البلدية وتنمية المدن جامعة الملك سعود عضو متعاون في وحدة أبحاث الإسكان السعودي

التعليقات (1)


  1. موضوع جدا رائع وفقك الله اخ عبدالله واتمنى لك دوام التوفيق

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار