السبت 20 أكتوبر 2018 / الوقت : 11:37:18 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a
إعلان
a

الـسعـــــودية لا تقـتل أبـناءها !!!

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
رمضان العنزي

ثمان وثمانون عاما من توحيد المملكة العربية السعودية كلها عطاء لأبناءها وأكرمت من عاش على ارضها من اشقاء واصدقاء فلم تفرق بينهما ولَم تعادي من اساء لها …..

فتصمت بالخطاء الاول لانها تلتمس له العذر والإنسان يخطي. ( وخير الخطاؤن التوابون ).
حاولت جاهدة ومازالت تمد يد العون لكل اشقاؤها العرب والمسلمين
ضحت بالكثير من مصالحها لاجل العالم العربي والإسلامي (لكي لاتوثر على اقتصاد بلاد العرب المجاورون )
دفعت وخصصت ميزانيات لدول عربية من اموالها الخاصة مراعية بذلك حقوق الشقيق لشقيقة ولكن انطبق المثل ( ان اكرمت الكريم ملكته و اذا أكرمت اللئيم تمردا ) فهذه هي المملكة العربية السعودية مع الاشقاء العرب والمسلمين ومع الأصدقاء اصحاب المعاهدات …..

فإذا هي مع من هم خارج حدودها ولهم سيادتهم ومعاملتهم بشعوبهم ببلادهم مدت يدها للعرب والمسلمين امام أعداء الأمة الاسلامية
( واعتصموا جميعا ولا تتفرقوا)
ايها الخفافيش
اذا المملكة العربية السعودية ( حكومة. وشعبا ) مترابطين ومجتمعين تحت كلمة التوحيد
( لاإله الا الله محمدا رسول الله ) فكيف تقتل ابن من ابناءها ومن يثبت انها قتلت سعودياً بغير وجه حق بالادلة والإثباتات الرسمية بما فيهم ( جمال خاشقجي ) اقل المعارضين من ابناءها اقل خطرا ( لماذا لا تقتل أخطرهم)؟!؟ لكن سياستها جمع الاسرة وليس تفريقها وشتاتها الكثير من المعارضين لم تعيرهم اَي اهتمام حتى المحاولة بهم العودة الى حضنها لانها تؤمن بانه سيعود لبيته متى ما انتهت مهمة اسياده الذين غرروا به ….

من هو جمال خاشقجي لكي تقتله المملكة العربية السعودية انه احد ابناءها وهو ليس اخطر ولا اكبر المعارضين وليس له اَي تأثير ….

فكيف تم قتله من قبل رجال المملكة وبتركيا!!! أمنها ورجالها يحرسون السفارات المتواجدة
من ثم يخطفونه ويأتون به الى الرياض عبر مطاراتها …..

جمال خاشقجي حيّا يرزق وسوف يظهر ومن تركيا وسوف تنكشف زوبعتكم بقيادة ( خديجة ) ….

ابن المملكة سيظهر ويعود الى وطنه كحال من سبقوه ….

لو تم قتله ستطلب المملكة جثته ومن ثم ستكون الكارثة العظمى

ومــضـة !!!

لا تقتربوا من عرين الاسود ايها الخفافيش

( انتهى)

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار