الأحد 19 أغسطس 2018 / الوقت : 09:22:09 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

سائقو صهاريج الوقود في ايران يحتجون أمام شركة «بهاران» النفطية

خامنئي يشكل وحدات مسلّحة لحماية المؤسسات الحكومية خوفاً من غضب المواطنين

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
ولاء باجسير - جدة

أصدر خامنئي بلاغاً خاصاً لتشكيل وحدات مسلّحة منتشرة داخل ايران لحماية الدوائر والمؤسسات الحكومية خوفاً من الإضرابات الشعبية العارمة وغضب وكراهية المواطنين تجاه نظام ولاية الفقيه البغيض، حيث جاء هذا القرار من المرشد الأعلى على ضوء قيام السائقون بإغلاق محطة الشحن وهم يهتفون (لا تخافوا كلنا معاً) ثم امتنعوا عن تحميل الشحن والكثير من محطات الشحن في أرجاء البلاد وفي النقاط الحدودية شبه معطّلة وراكدة، بينما في اليوم السابع احتشد سائقو صهاريج الوقود في مدينة سنندج أمام شركة النفط «بهاران» وذلك لإحتجاجهم على وضعهم المعيشي الصعب، بالإضافة لمدينة أردبيل، احتج السائقون أمام بلدة النقل فيما وقفت قوات الحرس الخاص لمكافحة الشغب وقوى الأمن أمامهم لتقليص الانتفاضة دون اتساع نطاق احتجاجهم، وهناك انضمام شعبي كبير خوفاً من ازدياد عواقب الوضع المعيشي المتدهور لسائقي الشاحنات، بينما اعترفت مجموعة من أعضاء مجلس شورى النظام: «أكثر من 500 ألف سائق في أرجاء البلاد مستائون ويحتشد بعضهم في بعض المدن» وستمرار إضراب سائقي المركبات الثقيلة.

وبحسب قوات الحرس الثوري الإيراني أن بلاغ «تشكيل وحدات حماية في الأجهزة التنفيذية» الذي «كان قد تم تبنيه من قِبل القائد العام للقوات المسلحة، تم ابلاغ الأجهزة المعنية به للتطبيق»، حيث أن هذا البلاغ تم صياغته لغرض حماية البنى التحتية، والأماكن، والمنشآت، والتجهيزات وتنفيذ بعض المهام العملية – التخصصية للمؤسسات التنفيذية التي تحتاج إلى حماية مسلّحة عن طريق قوى الأمن الداخلي من خلال تكليفها بتوفير الأمن والحماية للمؤسسات المذكورة»، بينما حاول خامنئي وقوات الحرس الثوري محاولة يائسه بهذة الإجراءات القمعية لحماية نظامهم من غضب الشعب الذي ضاق ذرعاً من الظلم والاضطهاد والنهب الذي يمارسه هذا النظام القمعي الغارق في الفساد.

علماً بأن من خلال الانتفاضة الشعبية العارمة في 28 ديسمبر الماضي والأيام التي تلتها، استولى المواطنون والمتظاهرون على كثير من المقرات الحكومية، ومؤسسات القمع والجريمة، ومراكز الجهل والفساد المسماة بالحوزات الدينية ومكاتب ممثلية خامنئي و «أئمة الجمعة» في العديد من  المدن الإيرانية.

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار