الأربعاء 13 ديسمبر 2017 / الوقت : 11:38:26 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان

” أم الوليد ”  صاحبة مبادرة زاد الجنود البواسل تحاصرها الديون 

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
جازان - رباب الدرسي - أمل عكام - محمد الدرسي
قامت صحيفة ” الحدث “ بزيارة  لصاحبة مبادرة أيديكم على الزناد ومن أيدينا لكم زاد التي استهدفت الجنود البواسل، وذلك  للوقوف على وضعها بعد تهديدها وإنذارها بالطرد من قبل الجهات الأمنية نتيجة القضايا المالية المرفوعة ضدها .
والتي تناولت في مستهل حديثها  معاناتها مع الديون منذ بدايتها،  حيث قالت: أنا أم لسبعة من الأبناء وليس لي حول ولاقوة ، مطلقة من أبيهم وهم جمعيا يسكنون معي ولدى ابنه أرملة وطفلها ، تزوجت بعد طلاقي من رجل آخر وتوفاه الله ولم أرزق منه اطفال ، واستأجرت بيت لي ولأولادي لأن أبيهم تخلى عنهم وعن تحمل مسؤوليتهم كاملة من توفير سكن لهم ومصاريف معيشية ومدراس .
واستكملت بحديثها :  كنت أعمل في مجال التجميل وفتح الله علي برزقه سبحانه، وان كان شغل مواسم فقط وباقي الأيام أعجز حتى عن توفير أكل لأولادي، ومما زاد الطين بله إصابتي بمرض السكر الذي هد حيلي ومع ضغوط الحياة المعيشية ، فتراكمت عليه الاجارات  لمدة  خمسة أشهر بمبلغ عشرة الآف ريال وصاحب البيت الآن يهددني بالطرد أو دفع الإيجارات المتراكمة .
واستطردت في شرح معاناتها: فاتورة الكهرباء قد تراوحت بمبلغ وقدرة 5090.55 ريال وفاتورة بمبلغ 6.281.09 ريال  وأنا عاجزة عن كل هذا وليس لدي عمل أو دخل ثابت وراتب زوجي المتوفي تم تقسيمه بيني وبين والدته واتفقنا على أن يستقطع كامل الراتب الخاص به لأهل الديون حيث أنُ عليه ديون كثيره للناس وعليه مبالغ متأخرة لشركة ظل الجزيرة للسيارات ورفضو إعفائه من المتأخرات رغم أنه متوفي والآن راتبه بالكامل يذهب للديون لأجل لغير مسمى .
وأضافت :لدي من الديون الأخرى وأصحاب الديون يطالبون بسدادها  ، وتم رفع دعوة وشكوى ضدي في محكمة العارضة وجلستي في المحكمة  بتاريخ: 1439/2/17هـ من الشهر الحالي ، وقد بلغت ديوني مبلغ 33 ألف ريال لأحد المواطنين ومبلغ آخر 30 ألف لشخص أخر.
وقالت:أناشد أهل القلوب الرحيمة لسداد ديوني ، كما أناشد البحث لي عن وظيفة لأستند عليها وأستطيع أن أعيش عيشة كريمة وأصرف على أولادي فأنا مريضة وأرملة وليس لدي عمل ولا دخل ثابت غير رحمة رب العالمين وليس لدي شهادة دراسية غير شهادة الابتدائية،ويعلم الله أنني لا أملك حتى مصروف أولادي فكيف أستطيع أدفع الديون والإيجارات وأنا امرأة لاحول لي ولاقوة .
الجدير بالذكر المبادرة التي نفذتها في شهر رمضان الماضي لتفطير الجنود البواسل على الحد الجنوبي عرفاناً منها لهم نظير تضحيتهم بأرواحهم لأجل الوطن. 
“الحدث “ تحتفظ بجميع المستندات وأرقام التواصل.

التعليقات (1)


  1. لو هي ف مدينه اخرى كان الكل تفاعل لكن ف جيزان لا حياة لكن تنادي

إعلان
a
top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار