الثلاثاء 21 أغسطس 2018 / الوقت : 01:19:14 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

فرصه

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
طلال ابراهيم
لا يخفى على أحد أن بلادنا تمر بمرحلة جديدة متسارعة هناك من ينظر لها بتفاؤل و هناك من وضع يده على قلبه خوفا وهناك من ناصب العداء لكل تغيير …
لنعلم أن من يعمل لابد أن يقع في الخطأ 
و من يخاف من الخطأ لن يعمل و لن ينتج ولن يتقدم …
بعضهم يرى أن ما يحدث هو انسلاخ من الهوية الدينية و نذير شؤم و سبب ذلك مانراه من البعض من تجاوزات وحماقات تسيء لمجتمع بأكمله غير مقبولة شرعا و عرفا فنحن شعب محافظ بالفطرة …
سياسة المنع لم تعد تجدي نفعا في مجتمع جله شباب قيدته كثير من العادات التي ما أنزل الله بها من سلطان أُهدرت طاقات و تهاوت أجيال و تبددت أحلام …
أجيال ضاعت بين تيارين صحوي متشدد يرى أي تطور و تقدم هو حرب على الدين و انسلاخ من قيمه و تعاليمه 
وتيار آخر يبحث عن الانحلال و يسعى له و يركب كل موجة تغيير ليستغلها لتحقيق ما يحلم به
كلا التيارين تحطمت آمالهم وانصدم بوعي شباب سعودي تمسك بالفرصة ولن يفرط فيها و لن يسمح لأحد أن يحول مسارها 
سيقف أمامهم كما وقف سدا منيعا أمام الحملات الخارجية التي استهدفت ضرب لحمته مع قيادته 
الشعب الذي حطم و دمر أعتى امبراطوريات الإعلام و سفه أحلام حملة أيدولوجيات الأحزاب لن يعجز عن الدفاع عن أحلامه التي هرم ليرى بصيص أملها…
ثقوا بالله ثم بقيادتكم التى لن تقبل المساس بالثوابت التي قامت عليها هذه الدولة المباركة ومرهون بها بقاؤها 
قفوا صفا واحدا مع حكومتكم ضد أعداء الخارج الذين يغيضهم تطور بلادكم فكم من ضاحك بالوجه أكل الحقد قلبه
أما دعاة الإنحلال فدعوهم للدولة فهي التي ستحاسبهم ولن تقبل بممارساتهم …
أخيرا 
لنعمل معا فمن الظلم تقييم أي عمل قبل إتمامه و لتفخروا بوطن كلما تكالب عليه الأعداء ازداد قوة 
اللهم أدم علينا نعمة الأمن و الأمان واكتب لبلدنا  ولشعبنا مافيه خير و احفظ لنا قادتنا وعلماءنا.

التعليقات (1)


top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار