الثلاثاء 21 أغسطس 2018 / الوقت : 01:20:16 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

رمضان يجمعنا

default_img
حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
وداد سالم قبوس

رمضان يجمعنا عبارة أصبحنا نسمعها كثيراً ونرددها كثيراً خاصة هذه الأيام عندما بدأ العد التنازلي لاستقبال شهر رمضان المبارك نسأل الله تعالى أن يبلغنا صيامه وقيامه ويتقبله منا ومن جميع المسلمين.
رمضان يجمعنا خاصة عندما بدأ العد التنازلي لرمضان وبدأت الاستعدادات وازدحمت الشوارع والمحلات وحلقات الفواكه والخضار للاستفادة من العروض والتخفيضات.
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان وازدادت الرسائل ومسجات الجوال التي تحث على استغلال هذا الشهر باعتباره أعظم مواسم الطاعة والقرب من الله عز وجل حيث تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب النار، وتصفد فيه مردة الشياطين والجان وينادي منادي يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر.
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان وبدأت قنوات التواصل ترسل بطاقات التهنئة واعلانات الأطعمة وبيع المفرزنات.
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان وظهرت إعلانات القنوات عن المزيد من البرامج والمسلسلات
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان وتضاعفت دعايات الكثير من الأطعمة والمشروبات تحت العديد من المسميات والشعارات
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان الذي فيه ليلة خير من ألف شهر
رمضان يجمعنا خاصةً عندما بدأ العد التنازلي لرمضان والناس بين ذلك وذاك دون ان يسألوا أنفسهم رمضان يجمعنا على ماذا؟
رمضان يجمعنا..
لكن منا من سيجمعه على الذكر والطاعات، والقيام والصلوات، ومنا من سيجعله مسلسلاً ضمن المسلسلات.
عن سلمان الفرسي رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان فقال: “أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة وشهر المواساة وشهر يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء قالوا ليس كلنا نجد ما يفطر الصائم فقال يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار من خفف عن مملوكه غفر الله له واعتقه من النار واستكثروا فيه من أربع خصال خصلتين ترضون بهما ربكم وخصلتين لا غنى بكم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله وتستغفرونه وأما اللتان لا غنى بكم عنها فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار ومن أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة”.
نسأل الله تعالى ان لا نكون ممن قال عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ وَالنَّصَبُ”

top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار