السبت 26 مايو 2018 / الوقت : 01:29:04 صباحًا

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

أمــي الحبيــبة

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
احمد ابراهيم خلوفة المباركي

يسرني ويطيب لي أن أتقدم بهذه الهديه المتواضعه لأمي الغاليه متمنياً لها الشفاء العاجل وأن يعيدها الله لبيتها بصحة وعافيه وألاَّ يرينا الله فيها مكروه:
حُبِّي لأُمِّي لا يُحدُّ ويوصفُ
فحنانُها يبقى ولا يتوقفُ

مهما كبُرتُ فلا أزالُ بعينِها
طفلاً صغيراً للخُطى يتعرَّفُ

فإذا فرحتُ ففرحتي في وجهِها
وإذا ذهبتُ لعودتي تتلهفُ

وإذا مرضتُ فلا تُغادرُ مضجِعي
فأنا المريضُ وقلبُها يتوجَّفُ

ذقنا حنانَ الكون من ألبانِها
ليست بمن تقسو بنا وتُعنِّفُ

وإذا رأت مِنَّا سُلوكاً ساءها
فهي اللتي تأتي لنا تتأسفُ

صوَّامةٌ قوَّامةٌ لم يُثنِها
مرضٌ تُعانيهِ وجسمٌ أضعفُ

ولها يدٌ بالخير تُنفقُ مابها
فيظنُّها من حولِها كم تُسرِفُ

تلقَى الأراملَ واليتامىَ حولها
وكأنها والٍ عليهم يُصرفُ

لا ترتجي حمداً لما قامت به
إلاَّ كريماً للنوايا يَكشِفُ

لم ألقَها يوماً تَحيكُ نميمةً
أو غيبةً مهما تكلَّف مُرجفُ

تقضي كثيرالوقت تبذلُ جُهدها
تُعنى بمن بوجودِهم تَتشرَّفُ

من صِبيةٍ ضحَّت لهم بشبابِها
وأبٍ لهم لرضائهِ تتصرَّفُ

لم تعرفِ الإسرافَ طيلةَ عُمرِها
ليست عَلى مالِ العشيرِ تُكلِّف
ُ
سِمةُ البشاشةِ قد كَستها حُلةً
هي روحُها أَلفت وأيضاً تُؤلفُ

بضيوفِها دوماً تُرددُ مرحباً
لم تلقها يوماً تملُّ وتأنفُ

مامن طعامٍ بات مِلءَ قُدورِها
ليست كَمَن للصُّبحِ منه تُخلَّفُ

كَسِبت خِصالَ الجودِ عن أجدادها
وكذاك من زوجٍ به تتعفَّفُ

ورثت عن الأمِ البتولِ صفاتَها
قلبٌ بياضُ الثلجِ بل هوأنظفُ

أرجو من المولى الكريمِ بقاءها
ألاَّ نرى دمعاً عليها يُذرَفُ

إبنك وخادمك/
أحمد إبراهيم خلوفه طياش المباركي

إعلان
a
top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار