الخميس 19 أكتوبر 2017 / الوقت : 05:30:54 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان
إعلان
a

حينما تكون مرجعياتنا الثقافية مرجعيات دينية 3-4

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
مؤيد رشيد

لقد استعمرنا الغرب طويلا, وعمل وقبل خروجه على تقسيمنا, ولكن هذا في حد ذاته ورغم مضي عقود من الزمن لم يعد كافيا لديه, وابتدعت نظريات جديدة كانت من وحي واقع تلكم الحقبة المظلمة, من خلال إعادة أحياء فكرة ربط الدين بالسياسة وكانت المحاولات مبكرة جدا ومن قبل ظهور حركات التحرر الوطني في عالمنا العربي, ومن قبل خروج الاستعمار من بلداننا بشكله ومفهومة التقليدي القديم, والتي كانت بداياتها خلق ماسمي إصطلاحا “بالإسلام السياسي” ومنها تنظيم جماعة الاخوان المسلمين والتي تم تكريسها لتكون منظمة عالمية ترعاها دول غربية ولا تزال ليومنا هذا, تؤمن بضرورة إعادة دورها وإحياءه من جديد, ليكون الذراع الموازية والرديفة لآيدلوجية التمدد الفارسي والدولة الدينية والتي تم لها النجاح برعاية غربية هيأت الخميني والشارع الايراني وحملته على متن طائرة فرنسية, وبعد تهيأة مسرح الأحداث لتقبل الوافد الجديد وقد كان, لتكون بداية لمرحلة جديدة شهدنا فصولها الأولى وما نزال ..
منذ تلك التواريخ المفصلية والتي صبروا عليها طويلا بدأ الأمر يؤتي أُكُله من خلال الحرب العراقية الإيرانية وتمدد النفوذ الإيراني وتصدير ثورته وإضعاف العراق والقضاء عليه كقوة اقليمية وتحت مظلة دينية طائفية, وهذا كله لم يكن بعيدا عن حركة تطور وتغلغل وإنتشار حركة الاخوان المسلمين كقوة متنامية وفاعلة الأرض في الكثير من بلداننا العربية والإسلامية, من خلال المد الشعبوي لها تحت غطاء ديني أيضا, وجاءت بعدها ثورات ماسمي بالربيع العربي لتؤصل واقعا جديدا على الارض لنظريات الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة ولتتحول النظرية الى التطبيق ومقياس مدى نجاحاتها واخفاقاتها,لغرض تصحيح المسار, وكما شاهدنا لتخلق واقعا جديدا ماسوفا عليه من خلال تكريس مفهوم الدولة الدينية وإعادة ربط الدين بالسياسة كقوة سلطوية شمولية .
كل هذا كان تهيئة ومقدمة لما حدث وسيحدث, اليوم الكثير من بلادنا تعاني من هذا المد والذي اطلق عليه مصطلح الاسلام السياسي لتحكمنا بشريعة وقوانين وثقافة زائفة وهجينة ومسمومة, ولتكون المرجعيات الدينية هي مرجعياتنا الفكرية والثقافية لتعود بنا الى عصور الظلام وعصور ما قبل النهضة, وهذه كانت هي الوعود التي تعهد حملة لواءها على جناحي هذه الحركة ” جماعة الإخوان وولاية الفقيه ” بها امام اسيادهم الذين صنعوهم وامام التاريخ .
مؤيد رشيد / كاتب

pc1

إعلان
a
top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار