الأربعاء 13 ديسمبر 2017 / الوقت : 11:48:57 مساءً

الكلمات المفتاحية الأكثر استخداماً

إعلان
إعلان

وداع الشهيد جابر بين الحزن والفخر

حجم الخط : ع ع ع
طباعة :
  • مشاركة الخبر:
سالم جيلان

ودّعت العروج عاماً هجرياً واستقبلت عاماً جديداً وفي هذا الوداع الذي تبتهج به النفوس لاستقبال عام جديد بعد وداع آخر لن يعود بكل مافيه من خيرٍ وشر تبدلّت فرحة العام الجديد واختلطت فيها الأفراح بالأحزان وصاحبت دموع البهجة انكسار وحزن وألم لفراق شابٍ يافع من شباب هذا الحي فارق الحياة شهيداً مقبلاً في الحرب غير مٌدبر مدافعاً عن دينه ووطنه على ثغرٍ من ثغور بلاده فكان الحزن لفراقه أليماً والفرح كبيراً بشهادته كبطلٍ سيٌخلِّد التاريخ إسمه بحروفٍ من ذهب في ساحات الوغى لأن حواري العروج كافةً ستظل تفخر بأحد أبنائها الذين يدافعون عن وطنهم ودينهم غير مٌبالين بما يلاقون في سبيل الله جهاداً بأرواحهم وعتادهم .

مات جابر عطيف بمصطلح ” الموت ” عموماً لكل من غادر الحياة الدنيا لدار القرار في الآخرة ” واستٌشهِد ” جابر عطيف بمصطلح الخصوصية لمن ضحوا ومازالوا في الثغور يدفعون بأنفسهم مدافعين عن الدين والوطن تحت راية الإسلام ونحسبه بعون الله ممن ذكرهم الله في كتابه الكريم بأنهم أحياء عند ربهم .

جابر عطيف رحمه الله أصغر مني سنّاً ولَم أجد منه يوماً إلا الإحترام والتقدير مثله مثل إخوته وأقرانه الذين عهدناهم على خٌلقٍ حسن وغايةً في الأدب والمثالية في تعاملهم مع من يكبرهم في السن وقد يقول البعض بأن هذا ليس مقياساً لتقييم الشباب فقد عهدناهم كذلك في كل مكان مع احترامهم للكبير وهنا أستشهد بتلك الأعداد الهائلة من الشباب والفتيان التي ملأت جنبات وساحات جامع العروج لتشهد الصلاة على جنازة الشهيد جابر عطيف وتلك الأعداد الأٌخرى التي لم تٌدرك الصلاة في الجامع فعجّت بهم مقبرة العروج قبل وصول الجنازة لكي يشهدوا الدفن فقد تركوا كل شيء حرصاً على وداع الشهيد وداعاً أخيراً ليس لكونه شهيد الحارة وأحد شهداء الوطن فحسب ولكن لأن جابر عطيف عاش بينهم وتعايش معهم بأخلاقٍ عالية يعرفها ويٌدركها الجميع صغيرهم قبل كبيرهم .

لآل عطيف نقول العزاء والحزن على فراق الشهيد جابر عطيف هو عزاء الجميع والفخر بموته شهيداً حقٌ للجميع فنسأل الله تعالى أن يرحمه بواسع رحمته ويكتبه مع الصدِّيقين والشهداء .

✍🏻 سالم جيلان

IMG_3104-300x225IMG_3104

إعلان
a
top up
اشترك معنا في قائمتنا البريدية وكن على إطلاع بكل ما هو جديد في عالم الاخبار